تقديم قصر البحرية

يُعتبر قصر البحرية، وهو معلم رمزي يوجد في ساحة الكونكورد، عملاً معمارياً رائعاً أنجزه آنج-جاك غابريال، المهندس المعماري الأوّل للملك، في القرن الثامن عشر. وكان يأوي حتّى عام 1798، حافظ أثاث التاج قبل أن يتحوّل، لأكثر من مائتي عام، إلى مقرّ لوزارة البحرية.

زوروا هذا المعلم الفريد في قلب باريس واكتشفوا مساكنه التي أعيد تأثيثها من القرن الثامن عشر وصالات المراسم الرسمية ومطاعمه في مبنى قام مركز المعالم الوطنية بترميمه بالكامل.

في الصفحة الأولى

  • مجموعة آل ثاني

    سيستضيف قصر البحرية قريباً أعمالاً فنية من مجموعة آل ثاني

تجربة فريدة

  • مسار الزيارة

    اكتشفوا أكثر من 250 عاماً من تاريخ المعلم بفضل زياراتنا الصوتية
  • لوكونفيدون

    يُعدّ "لوكوفيدون"، وهي سماعات متّصلة، رفيقاً حقيقياً خلال الزيارة ويستخدم تكنولوجيا صوت لكلتا الأذنين ممّا يمكّن من نفخ الحياة في الفضاءات...

أمن معزّز

لضمان سلامة الزوّار، يطبّق المعلم التدابير الوقائية التي قرّرتها الحكومة بشأن الإدارات العامة. يبقى المعلم مفتوحاً في ظلّ الظروف المعتادة. يتوجّب على جميع الزوّار الخضوع للفحوصات الأمنية. نشكر الزوّار مسبقاً على مشاركتهم وتفهّمهم.
إنّ الحقائب ذات السعة الكبيرة محظورة.

مكان للعيش

  • فنّ الطبخ

    اكتشفوا مطعم وحانة ومقهى قصر البحرية
    Gastronomie

قصر البحرية على الشبكات الاجتماعية

قدّموا الدعم

سواء كنتم أفراداً أو شركات، ادعموا قصر البحرية وأعيدوا الحياة لهذا المكان الاستثنائي.